متاعب جديدة لفرانسوا فيون بسبب هدايا فاخرة

متاعب جديدة لفرانسوا فيون بسبب هدايا فاخرة

قالت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الأسبوعية الفرنسية إن أحد أصدقاء مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون أهداه بزتين من محل تابع لمصمم الأزياء الشهير "أرنيس" دفع 13 ألف يورو ثمنا لهما، وأضافت الصحيفة إن هذا المبلغ يضاف إلى 35500 يورو دفعها فيون نقدا لنفس المحل منذ العام 2012، وهو الادعاء الذي أعربت أوساط مقربة من فيون عن استنكارهم له.

نقلت أسبوعية "لو جورنال دو ديمانش" الفرنسية في عددها الصادر الأحد أن مرشح اليمين للرئاسة فرانسوا فيون تلقى هدية من صديق ثري عبارة عن بزتين فاخرتين يتجاوز ثمنهما عشرة آلاف يورو.

وردا على هذه المعلومات قال فيون في مقابلة مع صحيفة "لي زيكو" تنشر الاثنين "نعم هناك صديق قدم لي بزتين في شباط/فبراير. ما الخطأ في ذلك؟".

وأضاف "ألاحظ أن حياتي الخاصة تخضع لتحقيقات في كل الاتجاهات، وهذا الأمر محصور بي فقط. من يعمل على إيذائي؟ لا أعرف".

وأفادت الأسبوعية أن هذا الصديق وقع في العشرين من شباط/فبراير شيكا بقيمة 13 ألف يورو لدفع ثمن بزتين اشتراهما فيون من محل مصمم الأزياء الشهير "أرنيس" في أحد أحياء باريس الفاخرة. وقال هذا "الصديق السخي" للأسبوعية "لقد دفعت بناء على طلب فرانسوا فيون".

ونقلت الأسبوعية عن مقرب من فيون قوله "صحيح أن أحد أصدقائه أهداه بزتين في شباط/فبراير، ولا مخالفة في الأمر".

وأضافت الأسبوعية أيضا أن نحو 35500 يورو "دفعت نقدا" إلى هذا المحل ليصل المبلغ الذي دفع لقاء بزات اشتراها فيون منه إلى نحو 48500 منذ العام 2012.

ونقلت الأسبوعية عن أوساط فيون إعرابهم عن الأسف للكلام عن "دفع ثمن بعض البزات نقدا".

وقال لوك شاتيل المتحدث باسم المرشح فيون في حديث مع "راديو أوروبا 1" "الأمر لم يعد يحتمل (...) منذ نحو شهرين يتم تمرير فيون يوميا على الماسح الضوئي".

ومن المقرر أن يمثل فيون الأربعاء أمام قضاة التحقيق، ويمكن أن يوجه إليه اتهام في إطار التحقيق حول اشتباه بمنحه وظائف وهمية لزوجته واثنين من أولاده.

وبعد أن كانت استطلاعات الرأي تؤكد انتقاله إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان قبل فضيحة الوظائف الوهمية، عاد وتراجع حاليا إلى المركز الثالث ليحل مكانه المرشح المستقل إيمانويل
ماكرو
أ.ف.ب

تاريخ النشر الاثنين 13 آذار (مارس) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس