تحسن في إنتاج السمك رافقه تذبذب في العرض و في الأسعار

تحسن في إنتاج السمك رافقه تذبذب في العرض و في الأسعار

بومرداس:

عرف إنتاج السمك ببومرداس تحسنا خلال سنة 2017 بتحقيق إنتاج 5500 طن مقارنة بمحصول 2016 الذي ناهز 5200 طن, حسبما أفاد به يوم الخميس مدير الصيد البحري و تربية المائيات.
وأوضح قادري الشريف بأن زهاء 90 بالمائة من مجمل الإنتاج المحقق خلال السنة الماضية هو من صنف السمك الأزرق خاصة منها أسماك السردين التي يشتهر ساحلي زموري البحري و دلس وطنيا باصطيادها إضافة إلى سمك "الباكورات" الذي ينتمي لعائلة سمك الطونة الذي يأتي في مرتبة أقل من مجمل هذا الإنتاج المحقق .
و حسب نفس المسؤول فقد تم بين أشهر يوليو و سبتمبر و نهاية نوفمبر الماضي تحصيل أكبر كمية من مجمل إنتاج السمك المحقق هذه السنة حيث تراوح الإنتاج اليومي ما بين 50 طن و 60 طن تلاه الأشهر الأخرى من السنة بكميات قليلة و متفاوتة بين شهر و أخر.
و رافق هذا التحسن الطفيف المحقق في الإنتاج سنة 2017 " تذبذب في العرض و في الأسعار " حيث ارتفعت الأسعار في الأشهر الأولى من السنة المنقضية لتصل في أقصاها إلى 550 دج للكلغ الواحد ثم انخفضت لأدناها في الأشهر التي تلتها ما بين مايو و أكتوبر إذ وصلت إلى حد 100 دج و 150 دج و 250 دج للكلغ الواحد لتعاود الصعود بعد ذلك في الأشهر الأخيرة من سنة 2017 لتتجاوز بقليل 550 دج.
وأرجع نفس المصدر هذا التحسن الطفيف في الإنتاج إلى عوامل تتمثل أهمها في توسع مجال الصيد إلى أنواع أخرى من السمك على غرار "سمك التونة " وعودة أسراب السردين بشكل مكثف لسواحل الولاية و "ملاءمة" المناخ في معظم أشهر السنة حيث شجعت الصيادين على مضاعفة الجهود و تكثيف الخرجات إلى عرض البحر واستغلال كل إمكانياتهم الإنتاجية.
كما لم يتم تسجيل مخالفات تذكر من قبل الصيادين و أصحاب السفن الذين منعوا من ممارسة نشاط الصيد في فترة "الراحة البيولوجية" للأسماك الممتدة من 1 مايو إلى 31 أغسطس حفاظا على تكاثر المادة السمكية, يؤكد نفس المسؤول.
و برأي السيد قادري فان الندرة في السمك التي سجلت في فترات متقطعة من السنة عبر أسواق بالولاية بالرغم من وفرة الانتاج مردها إلى عوامل تتمثل أهمها في "الارتفاع الكبير" المسجل في طلب استهلاك هذا المنتج الغذائي الحيوي نتيجة التوسع العمراني الكبير الذي عرفته الولاية في السنوات الأخيرة.
كما أرجعها كذلك إلى توجيه نسبة كبيرة من مجمل الإنتاج نحو الأسواق الكبرى المنتشرة عبر باقي ولايات الوطن خاصة منها ولايات الجزائر العاصمة و تيزي وزو و البويرة.
ورغم الإرتفاع الذي ميز 2017 في إنتاج السمك ببومرداس إلا أنه يبقى بعيدا عما سبقه في السنوات الماضية حيث انتقل من 7500 طن في 2013 إلى ما يزيد عن 8500 طن في 2015 .
يذكر أن ساحل الولاية يمتد على أزيد من 100 كلم من أعفير شرقا إلى بودواو البحري غربا و يضم تسعة شواطئ رسو و ثلاثة موانئ رئيسية بقدرة استيعاب لأسطول بحري ينشط حاليا بكل موانئها يقدر ب 409 وحدة.
و ينشط بكل ساحل الولاية الذي يعد أحد المقاصد المفضلة للعديد من الصيادين أزيد من 4 آلاف حرفي و صياد منهم أزيد من 3700 صياد مبحر مسجل و الباقي عبارة عن حرفيين موزعين على مختلف مهن و حرف الصيد البحري.

تاريخ النشر السبت 6 كانون الثاني (يناير) 2018

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس