فوضى في أول يوم للزيادات في أسعار النقل !

فوضى في أول يوم للزيادات في أسعار النقل !

استياء ومناوشات بين المواطنين والناقلين

م . بوالوارت

أحدثت الزيادات في أسعار تذاكر النقل، التي أقرتها وزارة النقل والأشغال العمومية، والمقدرة بين 20 الى 45 دينار على الخطوط الحضرية وشبه حضرية داخل الولايات، ودخلت حيز التطبيق منذ أمس، فوضى عارمة في محطات النقل الحضري في العاصمة، وتذمرا غير مسبوق لدى المواطنين، ووصلت إلى حد حدوث بين المسافرين والسائقين والقابضين.

احدث قرار رفع تسعيرة النقل اعتبارا من أمس، صدمة لدى مستعملي وسائل النقل الحضري وشبه الحضري، بعد أن تفاجئوا بهذه الزيادات التي اعتبروها غير رمزية بل عشوائية وخيالية، حيث أن وزارة النقل لجأت الى تحديد الزيادة حسب المسافة وليست بالنسبة المئوية. وتم اعتماد هذه الزيادات بنسب مختلفة بين كل عشرة كيلومترات، بالنسبة للنقل الحضري وشبه الحضري، و 1.55 دينار للخطوط الطويلة ما بين الولايات، حيث منذ أمس، أصبحت تسعيرة النقل لمسافة عشرة كيلومتر ب 25 دينار بذل عشرون دينار، بينما المسافة من عشرة الى عشرين كيلومتر أصبحت ب 35 دينار عوض 30 دينار، ومن عشرين الى ثلاثين كلم أصبحت قيمة التذكرة ب 45 دينار بدل 30 دينار التي كانت مطبقة الى غاية أول أمس.

فيما الزيادات المتعلقة بالنقل ما بين الولايات فحددت ابتداء من 1.55 دينار للكيلومتر الواحد، للمسافة ما بين 50 و100 كلم وترتفع هذه الزيادة مع ارتفاع المسافة.

واتهم مواطنون ، بع الناقلين بتطبيق زيادات حسب أهوائهم، وهو ما تسبب في حدوث مناوشات بين الناقلين سواء السائقين والقابضين والمواطنين، وصلت الى حد التلفظ بكلام دنيء وجارح أحيانا، وعدم تقبل فكرة الزيادة السالفة الذكر من أساسها من قبل مواطنين آخرين، بينما مسافرين استسلموا للأمر الواقع الذي فرض عليهم من طرف قابضي مركبات النقل الجماعي للمسافرين وسددوا تكلفة التذكرة الجديدة التي طلبت منهم، واحتسبوا أمرهم لله.

وذكر احد المسافرين، لـ " الجزائر الجديدة " إن القدرة الشرائية منهارة أصلا وستتضاعف حدة انهيار القدرة المعيشية خاصة بالنسبة للفئات المعوزة ومعها الشريحة العاملة وما أكثرها في قطاعات مختلفة التي تتقاضى أجور زهيدة، وتوقع لجوء التجار الى اعتماد زيادات في أسعار مختلف المواد الأساسية الاستهلاكية ومختلف المنتجات والأجهزة، على اعتبار أن وسائل نقلها من منطقة الى أخرى ترضخ لنفس الزيادة التي طرأت على وسائل نقل المسافرين فردية كانت أو جماعية منذ أمس، وحسب المتحدث، فان القدرة الشرائية هي المستهدفة من مختلف الزيادات، وبالتالي توقع حدوث غليان في الجبهة الاجتماعية، وطالب وزارة النقل والأشغال العمومية بالتدخل لتوضيح كيفية الزيادة الجديدة المعتمدة في وسائل النقل الجماعي للأشخاص وفحوى تطبيقها من طرف الناقلين، لامتصاص حدة التذمر والاستياء الذي بلغ مداه لدى المواطنين اثر تطبيق الزيادات المدرجة في أسعار وسائل نقل المسافرين .

م . ب

تاريخ النشر الأربعاء 10 كانون الثاني (يناير) 2018

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس