مسجد "بتشين" بالعاصمة أصالة تعانق التاريخ

مسجد "بتشين" بالعاصمة أصالة تعانق التاريخ


 


 


يعتبر مسجد "علي بتشين" الكائن بالقصبة السفلى و بالضبط بشارع "زوج عيون" (شارع الحمراء سابقا)، من أعتق المساجد التي تزخر بها العاصمة، حيث تم تشييده سنة 1622م، بأمر من القائد الإيطالي "بتشنينو" بعد تخليه عن الديانة المسيحية و اعتناقه للإسلام سنة 1599م على يد رفيقه القائد فتح الله بن خوجة بن بيري.


يتربع المسجد على مساحة قدرها 500 متر مربع، و استنادا لوثائق تاريخية ذكر الدكتور بن حموش في كتابه "مساجد مدينة الجزائر وزواياها وأضرحتها في العهد العثماني" أن المسجد كان عبارة عن مؤسسة تحتوي على ثلاث دور و سبعة عشر حانوتا و ثلاث غرف و فرنا و حماما و طاحونة و فندقا، بلغت مداخيلها سنة 1843م مبلغ 1610 فرنكا و 15 سنتيم أمّا مصاريفها فقد كانت 744 فرنكا و 15 سنتيم. وقد كان يتبع المسجد آنذاك المذهب الحنفي، حيث كان يسهر عليه فريق عمل متكون من وكيل و مؤذن و إمام و حزاب و خطيب و كناس و ثلاثة مؤذنين في الدّاخل و باش مؤذن، كما أن اسم المسجد استبدل عام 1703م باسم وكيله "سيدي المهدي". 


 أما ابّان حقبة الاحتلال الفرنسي، فقد تمت مصادرة المسجد ليستعمل كصيدلية عسكرية، ثمّ ليحوّل بعدها في 27 من مارس 1843م إلى كنيسة "دو لافيكتوار" (الانتصارات) ذات المذهب الكاثوليكي. ولم تكن التعديلات التي طرأت على المسجد بالكثيرة إلا أنه فقد منارته، حيث تضررت هذه الأخيرة جراء وضع جرس الكنيسة ممّا استلزم هدمها سنة 1860م بهدف الحفاظ على المصلحة العامّة. 


وتتمثل قاعة الصلاة في قاعة مربّعة تعلوها قبة ضخمة مثمنة الأضلاع، تحيط بها أربع و عشرون قبيبة، حيث يتركزّ الكلّ على أربع أعمدة رئيسية إضافة إلى ثمان أعمدة ثانوية، و قد أشار" بن حموش" في كتابه أن الأعمدة الثانوية كانت في الأصل ستّة عشر موضوعة مثنى مثنى إلا أنّ الفرنسيين أضافوا الاسمنت بين كل اثنين من أجل التقوية، ممّا جعلها تبدو ثمانية فقط.


أما أسفل القاعة، فيضم سبعة حوانيت، بالإضافة إلى مدخل ضيق يؤدي إلى الضريح، بواسطة درج من ثماني عشرة درجة، ويخرج المحراب على شكل جناح من هذه الواجهة. و قد كانت تضم الواجهة الجنوبية التي تمتد على شارع القصبة تسعة حوانيت، بالإضافة إلى المدخل الرئيسي، حيث حول الفرنسيون البوابة الرئيسية التي كانت في مسجد كتشاوة إلى هذا المكان سنة 1843، وقد كتب على كلّ دفة من هذا الباب كلمتي"ماشاء الله" التي ينسبها المؤرخون إلى المعلم أحمد بن لبلاجي أمين النجارين. أمّا المنارة فلها قاعدة مربّعة و تقع في الزاوية الفاصلة بين نهجي باب الوادي و القصبة و من تحتها عين جارية.


كما كانت هناك ساحة داخلية من الجانب الأيمن للمسجد، أما قاعة الوضوء أو الميضأة فقد كانت خارج المسجد، على امتداد الواجهة المطلة على شارع القصبة. إلاّ أن اليوم، فقد أدرجت نافورة الوضوء إلى داخل قاعة الصلاة بعد أن كانت تتوسط صحن المسجد.


و للإشارة فقد فتح المسجد أبوابه للمصلين في أواخر سنة 2010 بعد أن كان مغلقا لعدّة سنوات بسبب خضوعه لأشغال الترميم. إلاّ أنّ الأشغال لا تزال قائمة إلى يومنا هذا، حيث لم يتم الانتهاء بعد من بناء منارة المسجد، و يرجع هذا التأخر إلى صعوبة بنائها خصوصا أنه يتم العمل على أن تكون المنارة بنفس الشكل الذي كانت عليه عند تشييدها لأول مرة. بالإضافة إلى الحوانيت التي لا تزال هي أيضا قيد الترميم، و حسب الشيخ "محمد" أحد المصلين، فإن مصير هاته الحوانيت لم يتم الفصل فيه بعد. كما أفادت مصادر أنه سيتم بناء مصلى خاص بالنساء بالإضافة إلى إعادة بناء بيت الوضوء.


 


وفاء مدور

تاريخ النشر السبت 31 آذار (مارس) 2012

النسخة المصورة

إعلان

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

ما لا تعرفونه عن راغب علامة..

لا شك أن لدى كثر من محبي النجم اللبناني راغب علامة ومتابعيه الفضول لمعرفة الكثير. مزيد من التفاصيل 

نجوم يحيون الذكرى الثانية لرحيل محمود عبد العزيز.. 

أحيا العديد من الفانيين الذكرى الثانية لوفاة النجم المصري محمود عبدالعزيزالذي ودع٫ مزيد من التفاصيل 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس