أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

التحقيقات تسقط ملفات ترشح أميار ونواب سابقون

أسقطت التحقيقات الادارية والأمنية، أسماء العديد من رؤساء البلديات السابقين والحالين ونواب سابقون نجوا من مقصلة المادة 200 من قانون الانتخابات التي تحول دون ترشح النواب الذين مارسوا عهدتين منفصلتين أو متتاليتين في المجلس الشعبي الوطني لكنهم لم ينجوا هذه المرة من غربال التحقيقات.

وحسب الأصداء الواردة من بعض الأحزاب السياسية والقوائم الحرة فقط رفضا ملفات ترشح العديد من أسماء رؤساء البلديات والنواب السابقين لأسباب متعددة تتعلق أغلبها بصدور أحكام قضائية في حقهم أو شبهة المال الفاسد .
ومن بين الذين تم إسقاطهم النائب البرلمان السابق عن جبهة التحرير الوطني جمال ماتيسكي الذي ترشح ضمن قوائم الآفلان بولاية البليدة إضافة إلى رئيس بلدية البليدة محمد بن عزوق ورئيس بلدية العفرون الذي ترشح ضمن قائمة حزب التجمع الوطني الديمقراطي إضافة إلى السيناتور السابق والأمين الولائي السابق لحزب الأرندي في ولاية البليدة محمد بوشلاغم الذي ترأس قائمة حرة.
ومن بين الأسماء الأخرى التي شملها قرار الرفض النائب السابق عليوة علال الذي ترشح ضمن قائمة الجبهة الوطنية الجزائرية، ومن بين الأسماء الأخرى التي تم إسقاطها الأمين الولائي لأبناء المجاهدين بولاية البليدة سفيان حمداني.

وبولاية الشلف تم رفض ملف النائب السابق بن معمر إضافة إلى النائب السابق عن جبهة المستقبل يوسف بكوش والبرلمانية السابقة فوزية طهراوي والنائب السابق عن الحركة الشعبية الجزائرية عزايز محمد، وعلى مستوى هذه الولاية فقط تم إسقاط 10 أميار كانوا يطمحون للوصول إلى مبنى زيغود يوسف وهم كل من رشيد مرسلي رئيس بلدية سيدي عكاشة بولاية الشلف ورئيس المجلس الشعبي البلدي تاجنة جعرير قدور ورئيس بلدية بني حواء إضافة إلى رؤساء بلديات سابقون على مستوى الولاية وهم كل من معمر تركي وعبد الرحمان خالدي.

وفي ولاية باتنة تم رفض ملف ترشح النائب البرلماني السابق الذي ترشح ضمن قائمة جبهة التحرير الوطني وسبق له وأن ترأس مديرية الحملة الانتخابية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ويتعلق الأمر بناصر لطرش.

وبولاية العاصمة تم رفض ملف سواسي طارق المدير السابق لديوان الترقية والتسيير العقاري إضافة إلى ابنة عضو المكتب السياسي السابق أحمد بومهدي فتيحة بومهدي وقريب عضو المكتب السياسي السابق حسان كتو.
فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى