أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

الجزائر ترمي بثقلها لحل الأزمات في القارة السمراء

ألقت الجزائر، مُجددًا بثقلها الدبلوماسي في القارة السمراء، إذ باشر وزير الشؤون الخارجية والجالية الجزائرية بالخارج، رمطان لعمامرة بداية من أمس الأول، أولى جولاته الإفريقية في ظرف حساس تطبعهُ العديد من الأزمات، وكذا التغلغل الإسرائيلي في القارة الإفريقية وحُصول الكيان الصهيوني على صفة مراقب في الاتحاد الإفريقي.

واستهل الوزير العائد إلى مبنى وزارة الخارجية رمطان لعمامرة، حركيته الدبلوماسية، بزيارة مُقتضبة قادته إلى الجارة الشرقية تونس حيث التقى الرئيس التُونسي قيس سعيد وسلمهُ رسالة من نظيره الجزائري عبد المجيد تبون ثم التقى نظيره وزير خارجية تونس عثمان الجرندي، حيث قال لعمامرة في تغريدة له على حسابه الخاص على “تويتر”: “تحادثت مع أخي عُثمان الجرندي، وزير خارجية جمهورية تُونس الشقيقة حيث استعرضنا تطورات الوضعية الوبائية وجُهود احتوائها في كلا البلدين، كما تشاورنا حول أهم قضايا الساعة على مُستوى الاتحاد الإفريقي”، في إشارة واضحة إلى انضمام الكيان الصُهيوني للاتحاد كعُضو مُلاحظ.
وجاءت زيارة لعمامرة إلى تونس بعد ساعات فقط من الأحداث التي شهدتها البلاد بإعلان الرئيس التونسي قيس سعيد اقالة رئيس الوزراء وتجميد عمل البرلمان.
وحط أمس وزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة الرحال، بأثيوبيا التي تحتضنُ مقر مُؤسسات الاتحاد الإفريقي، والتقى برئيسة جُمهورية إثيوبيا ساهلي وورك زودي وسلمها هي أيضًا رسالة من نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، كما تناول الطرفان عدة مواضيع تخصُ العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وكذا أوضاع السلم والأمن في القارة الإفريقية إلى جانب تعزيز الشراكة الإفريقية العربية، ومن المُرتقب أن يزور لعمامرة في الأيام القليلة القادمة كل من مصر والسودان.
ويتوقع أن تكون عُضوية الدولة العبرية في الاتحاد الإفريقي بصفة مُلاحظ من أبرز الملفات التي ستناقش حسبما كشفهُ الباحث في الشؤون الأمنية في منطقة شمال إفريقيا مبروك كاهي لـ”الجزائر الجديدة”، إذ قال إن وزير خارجية الجزائر يُريدُ تصحيح المسار والخطأ الذي اقترفهُ المُفوض السامي للاتحاد الإفريقي بقُبول طلب إسرائيل بالحُصول على صفة مُراقب رفقة ثمانين دولة مثل روسيا والصين وتُركيا.
وكانت وزارة الشؤون الخارجية قد أصدرت بيانا عارضت فيه قبول طلب الكيان الصهيوني بالحصول على صفة عضو مراقب في الاتحاد الإفريقي، وقالت إن القرار يندرجُ ضمن صلاحيات الاتحاد الإدارية، كما نفت أن يُؤدي ذلك إلى التأثير على الدعم الثابت والفعال للمُنظمة القارية تجاه القضية الفلسطينية والتزامها بتجسيد الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وأهمها إقامة دولة مُستقلة وعاصمتها القدس.
وأشارت الوزارة في بيان لها أن القرار اتخذ دُون مُشاورات مُوسعة مُسبقة مع الدول الأعضاء، لا يحمل أي صفة أو قدرة لإضفاء الشرعية على ممارسات وسلوكيات المراقب الجديد التي تتعارض تماما مع القيم والمبادئ التي ينص عليها القانون الأساسي للاتحاد الإفريقي”.
ويُضاف إلى محاولة الكيان الصهيوني التوغل في الاتحاد الإفريقي، مساعيه القائمة لاقتحام الأسواق الإفريقية وهو ما ورد في تقرير أعدته وزارة التعاون الإقليمي الصهيوني بالتنسيق مع معهد التصدير حول حجم التبادل التجاري بين المغرب والكيان الصُهيونيّ، إذ كشفت الوزارة الصهيونية أن هذه الأخيرة ستكون البوابة التجارية الصهيونية نحو إفريقيا.
وحسب الإحصائيات الواردة في التقرير فإن إمكانيات التصدير الكامنة من إسرائيل إلى المغرب تصلُ إلى قرابة ربع مليار دولار في السنة، وحسب الاستطلاع أن علاقات الشعبين تسمح اليوم بخليط نادر بين المصالح الاقتصادية والتجارية والعلاقات الثقافية العميقة.
وذكر التقرير أن الكيان الصهيوني سيستثمرُ في انضمام المغرب إلى منطقة التجارة الحُرة الإفريقية ما يعني أن المنتوجات الإسرائيلية ستغزو أسواق القارة السمراء. وجاء في التقرير: “ثمة ميزة مغربية بالنسبة الى تل ابيب تكمن في ان التجارة مع الرباط دخولها في بداية السنة إلى اتفاق التجارة الحرة مع قارة إفريقيا، وهكذا سيكون ممكناً استخدام المغرب كبوابة لإفريقيا بعامة”.
ومن أهداف هذه الجولة التي تندرجُ في إطار رغبة الجزائر في العودة بقوة إلى الساحة الإفريقية لاستدراك الغياب الذي استغله الخصوم خلال العقدين الماضيين من الزمن للتوغل في القارة السمراء، يذكرُ المتحدث سعي الجزائر لحل أزمات القارة ولعل أبرز أزمة مطروحة اليوم هي أزمة سد النهضة بين دول المنبع ودول المصب، والأطراف الثلاثة إثيوبيا والسودان ومصر لهم ثقة في الجزائر باعتبارها دولة محايدة.
فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى