الرأي

الخيانة وصلت الى الاسلاميين  

الطريقة البائسة التي برر بها رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني عبر قناة الجزيرة، تطببع المغرب علاقاته بإسرائيل، مثيرة للسخرية والاشمئزاز في نفس الوقت.. ولا تختلف في شيء عن نص البيان المليئ بالخنوع والذل الذي اصدره  حزبه “الحرية والعدالة” الحاكم بعد التطبيع مباشرة.. ولعل هذا البؤس والخنوع الذي ظهر به اسلاميو المغرب لا يختلف في شيء عن الذل والخنوع ذاته الذي ظهر في اوساط الشعب المغربي كله الذي تعرض لعمليات غسيل ممنهجة للدماغ طوال العقود الماضية.. لكن ان يصل الامر بالسيد العثماني الى القول ان (  المغرب المطبع سيكون أقوى وأقدر على الدفاع عن القدس والقضية والثوابت الفلسطينية !).. فهذا قلب كامل للمنطق والقيم التي نعرفه ويعرفها الجميع.  

هذا يعني:  

ان جينات الخيانة والعمالة والذل.. انتقلت بسرعة من بعض حكام الخليج من المتصهينين لتصل اخيرا الى الاسلاميين انفسهم الذين كانوا الى وقت قريب يعتبرون درع الامة الاخير لمواجهة عمليات التطبيع. بما يدلل ان الردة داخل هذه الامة ستكون شاملة قاصمة.. ولن يسلم منها الا من رحم ربك.  

كما يعني ان الشعوب المقهورة تمضي دائما على دين ملوكها ولو عبدوا العجل بمن فيهم الاسلاميين أنفسهم.. اما الشرفاء الاحرار فلا يهم الايديولوجية التي يؤمنون بها طالما ظلوا ثابتين على مبادئهم.. ولعل النظام الجزائري على الرغم من جميع المآخذ عليه.. الا انه ظهر أشرف من الكثير من بائعي الشعارات.. وإن بزة عسكري جزائري وحدها لهي أشرف من العثماني ومن ملكه المطبع محمد السادس.. ومن كل المبررات التي يسوقونها لتنويم الشعب المغربي، وتمرير الخيانة عليه.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى