أهم الأخبارالوطن

النقابة الجزائرية لمخابر التحاليل تطالب الوصاية بالتدخل

طالبت النقابة الجزائرية لمخابر التحاليل الطبية الوصاية بالتدخل العاجل لوضع حد للتجاوزات الخطيرة التي يتعرض لها بعض أصحاب المخابر الخاصة من طرف مديريات الصحة، فيما يخص مناولة تحاليل كورونا مع المخابر المعتمد من طرف معهد باستور والتي تدخل في صلب مهام مخابر التحاليل الطبية، وكذا فرض احترام مهامها الأخصائي في البيولوجية الطبية أثناء ممارسة مهنته، خاصة مع الظروف الاستثائية التي تمر بها البلاد، حسبما أفاد به الجمعة بيان ذات الهيئة.

وأوضحت النقابة في بيان يحوز موقع الجزائر الجديدة نسخة منه، أنه وفي ظل المروجة الرابعة لجائحة كورونا وبالنظر للدور المحوري الذي تلعبه المخابر الخاصة في تشخيص ومتابعة مرضى كوفيد 19، تفاجأت النقابة بعدد كبير من الشكاوى ضد ممارسات غير قانونية وضغوطات كبيرة، يتعرض لها أصحاب المخابر الخاصة من طرف مديريات الصحة فيما يخص مناولة تحاليل كورونا مع المخابر المعتمد من طرف معهد باستور والتي تدخل في صلب مهام مخابر التحاليل الطبية، وذلك دون أي سند قانوني خاصة وان النصوص التطبيقية لم تصدر بعد.

وأشارت النقابة في بيانها أن الأمر وصل إلى حد إصدار قرارات ظالمة بالغلق في حق زملاء يمارسون مهامه بشكل قانون، الأمر الذي أساء كثيرا لسمعة هذه المخابر وأدى إلى خسائر مادية ومعنوية كثيرة.

واستغربت النقابة الجزائرية لمخابر التحاليل الطبية في نفس البيان سكوت مدير يات الصحة على الممارسات غير القانونية لقاعلات العلاج والعيادات الطبية والصيدليات في مناولة التحاليل الطبية وبالأخص في المناطق التي توجد بها مخابر معتمدة.

ونوهت البيان أنه وفي سابقة خطيرة وتجاوز واضح للقانون قامت بعض مديريات الصحة بمنح تراخيص فتح مخابر محددة زمنيا بسنتين أو ثلاثة، كذلك دون أي سند قانوني، داعية إلى منح أصحابها تراخيص غير مححدة، خاصة وأن تاريخ بعضها قد انتهى.

وطالبت النقابة الجزائرية لمخابر التحاليل الطبية الوصاية بالتدخل العاجل لوضع حد للتجاوزات الخطيرة وفرض احترام مهامها الأخصائي في البيولوجية الطبية أثناء ممارسة مهنته، خاصة مع الظروف الاستثائية التي تمر بها البلاد، حسبما أفاد به الجمعة بيان ذات الهيئة.

وفي الأخيرة جددت النقابة دعوتها كافة منخرطيها إلى الالتفاف حول ممثليهم والتلبيغ عن أي تجاوزات ضدهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى