أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

باحث في الشؤون الأمنية لـ”الجزائر الجديدة”: زيارة المنفي للجزائر لها دلالة سياسية

قال الباحث في الشؤون الأمنية في منطقة شمال إفريقيا والأستاذ في العلوم السياسية في جامعة ورقلة مبروك كاهي، إن زيارة رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد يونس المنفي إلى الجزائر أمس، لها دلالة سياسية، وبرأيه فإن فشلُ الفُرقاء الليبيين في التوصل إلى توافق وتفاهمات واضحة حول قاعدة دُستورية وقانونية لإجراء الانتخابات المُقبلة في البلاد بموعدها المُحدد وراء قدوم المنفي إلى الجزائر.

وأكد كاهي لـ “الجزائر الجديدة” أن زيارة محمد يونس المنفي إلى الجزائر جاءت على خلفية فشل المُشاورات حول وضع أرضية لإجراء انتخابات نهاية العام لاختيار سلطة سياسية جديدة منتخبة من طرف الشعب الليبي، إذ لم تظهر لحد الساعة أي مُؤشرات إيجابية على عزم القوى السياسية الرئيسية في ليبيا تجهيز قاعدة دُستورية لتكون أرضية قانونية للانتخابات المُقررة بعد خمسة أشهر، وهي التطورات التي علَقت عليها المُفوضية العُليا للانتخابات بالقول إنه وفي حال عدم تقديم القاعدة الدُستورية في مطلع أوت الذي لم تعد تفصلنا عنه سوى أيام معدودة فلن يتمكنوا من إجراء الانتخابات في موعدها، في وقت يخشى فيه الليبيين من انهيار خُطة الانتخابات والعودة مُجددًا إلى سيناريو الفوضى.

وبرأي الباحث في الشؤون الأمنية في منطقة شمال إفريقيا، فإن ليبيا أمام خيارين إثنين لا ثالث لهما يتمثل الأول في انفراج الأزمة وهُناك مُؤشرات تدل على ذلك أبرزها دعم إدارة بايدن للحوار ورغبتها في إنهاء الأزمة الليبية إضافة إلى انشغال مصر بأزمة سد النهضة وقد يُسلم الملف الليبي للجزائر التي تسعى جاهدة لوضعها على السكة باعتبارها من أكثر الدول المُتضررة من الأزمة يليها الاتحاد الأوروبي المُتضرر هو الآخر من الهجرة غير الشرعية إضافة على رغبة الليبيين في وضع حد للاقتتال القائم على أراضيهم.
أما الخيار الثاني فيتمثل حسب الأستاذ في العلوم السياسية في جامعة ورقلة مبروك كاهي، في استمرار الانسداد السياسي ومُحاولة حفتر تكرير اقتحام طرابلس وفي هذه الحالة قد تستقيل الحكومة وتعود ليبيا إلى نقطة الصفر.

ولأول مرة مُنذُ توليه المنصب، وصل رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي إلى الجزائر أمس، حيث كان في استقباله بمطار “هواري بومدين” الدولي بالعاصمة الجزائرية الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن ومدير ديوان الرئاسة نور الدين بغداد، ووزير الداخلية كمال بلجود.
وعشية حُلوله بالجزائر قادمًا أكدت نجوى وهيبة المتحدثة باسم المجلس الرئاسي في ليبيا على “الدور الإيجابي الذي يمكن أن تلعبه الجزائر في دعم المصالحة بين الليبيين بالنظر إلى تجربة الجزائر الرائدة في هذا المجال” .
وفي تصريح للإذاعة الوطنية اعتبرت المسؤولة الليبية أن الجزائر “اتخذت موقفاً يتسم بالحكمة والرزانة خلال فترة المعارك الأخيرة، ومثل هذا الموقف يجعلها تحظى بمكانة متميزة في علاقاتها مع ليبيا”.
فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى