أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطنغير مصنف

رؤساء دول عربية وغربية يعزون في وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة

قدمت دول عربية وغربية وشخصيات التعازي بوفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي وافته المنية امس الجمعة عن عمر يناهز 84 سنة

حيث قدم رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تعازيه، لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، إثر وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

كما بعث نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، محمد بن زايد آل كتوم، رسالة تعزية للرئيس تبون.

ومن جهته، بعث ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسحة، محمد بن زايد أل نهيان، تعازيه للرئيس تبون.

كما تلقى رئيس الجمهورية، برقية عزاء من طرف رئيس دولة فلسطين محمود عباس،  إثر وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وقدم عباس، أسمى عبارات التعازي القلبية والمواساة الأخوية،

مذكّرا “بمناقب الرئيس الراحل، الذي قدّم سنوات من حياته في خدمة وطنه وشعبه”.

وقال رئيس دولة فلسطين، “عمل خلال رئاسة الجزائر لإرساء السلام والاستقرار والدفاع عن قضايا الأمة”. تابعا “وعلى رأسها القضية الفلسطينية، التي دعمها وساندها بإخلاص”.

كما بعث الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل دولة البحرين برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس عبد المجيد ، معربا عن خالص التعازي وصادق المواساة للرئيس تبون، والشعب الجزائري وأسرة الفقيد.

سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته. وأشاد بالدور الذي اضطلع به الرئيس الراحل في تعزيز العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين وخدمة وطنه وأبناء شعبه وقضايا الأمة العربية.

ومن جهته ، قدم الناطق الرسمي، لدولة كوبا،تعازيه لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

. وكتب برونو رودريغيز، في تغريدة له ” الراحل كان صديقًا مقربًا لكوبا وثورتها.

كما تقدم مجلس شيوخ قبائل الطوارق في ليبيا بنعازيه للشعب الجزائري و لرئيس الجمهوريـة  عبدالمجيد تبون” بوفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

ومن جهتها، تقدمت السفارة الأمريكية بالجزائر بتعازيها في وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عن عمر ناهز 84 عاما.

ونشرت السفارة الأمريكية على صفحة فيسبوك صورة للرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة.

أرفقتها بالتعليق التالي ” تتقدم السفارة الأمريكية بأحر تعازيها في وفاة الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة رحمه الله. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى