ثقافة

رواية ” إبنة الشارع” تكتسح الملتقى الثقافي بتلمسان

إحتضن مؤخرا قصر الثقافة عبد الكريم  دالي بتلمسان، فعاليات الملتقى الثقافي الذي جمع بين أساتذة و دكاترة و صحفيين و مختصين في المسرح و الكتابة، و هذا بمناسبة صدور رواية « إبنة الشارع» للكاتبة دالي يوسف مريم.

 

أضاف هذا الإصدار الجديد، للمكتبة الوطنية، ثراء معرفيا، عالج الأبعاد الاجتماعية، و ما تصادفه المرأة ولاسيما الطفلة و الفتاة و المرأة الجزائرية داخل المجتمع الجزائري.

كشف الدكتور عبد الرحمن زاوي، أستاذ الترجمة بجامعة أحمد بن بلة بوهران، و عضو مشارك بمركز البحوث و الأنتروبولوجيا، خلال المناقشة، أن ما تتضمه الرواية هو أكبر من سن الروائية التي تبلغ من العمر 22سنة ، و دعا الكاتبة بالتعاون معه بغية ترجمة بنت الشارع، إلى اللغة الفرنسية و الإسبانية.

من جهتها، دعت الأستاذة زاوي سناء، المكلفة بالبرمجة و الإعلام بالمسرح الجهوي لوهران، و دعت الكاتبة دالي يوسف، بضرورة إرسال نسخ إلى لجنة القراءة بالمسرح الجهوي، وهذا بغية مسرحة وتحويل الرواية إلى مسرحية مع حلول، و قدمت لها دعوة ذلك ببيع روايتها بالإهداء على مستوى المسرح الجهوي بوهران، و أشارت زاوي سناء أن دالي يوسف قد تطرقت لقمع الحرية في المجتمع الأخير الذي يضع عراقيل للناجح .

و بخصوص مشاركة عالية بوخاري رئيسة القسم الثقافي للجمهورية والمشرفة على النادي الأدبي،

قدمت تشجيعا للكاتبة، و تطرقت بوخاري إلى الطفولة المسعفة الأخيرة التي تعاني في المجتمع الجزائري من خلال معاملة و إحتقار لفئة من المواطنين لهذه الشريحة.

 

و اختتمت دالي يوسف في حديثها، و كشفت ل «الجمهورية» أن المدة التي إستغرقتها في كتابة الرواية، هو سنتان و الكتاب له دور كبير في نقل الأحاسيس و ما يعيشه المواطنون عبر كافة المجالات، و لا سيما في المجال الإجتماعي، وبنت الشارع، جاءت عقب روايات و حكايات شخصية الجد .

وفي الأخير استمتع الجمهور الحاضر و المشاركين بعرض فكاهي مميز قدمه الفنان محمد قزان المعروف فنيا الحاجة زازة.

خ. ل

 

مريم والي

صحافية بالقسم الوطني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى