الرأي

“لغة الضاد”

على حدّ تعبيرهم

عن اللغة العربية في يومها العالمي المصادف للثامن عشر ديسمبر من كل عام، هذا الشهر الذي يجب الاحتفاء به حد الإمكان لما فيه من جرعات زائدة للسعادة، وهاهو يضمن للغة العربية سيدة اللغات مكانا ومقعدا لها في أحد أيامه.

الاحتفاء باللغة العربية في يوم واحد هو مجرد احتفاء رمزي، وإلا ونحن العرب فإن للعربية مكان طيلة السنة، هي لغة الخطاب والمخاطب، ولغة الشعر والحب، لغة العبادة والزهد، لغة الحرب والسلم، لغة الأخ والعدو..هي اللغة التي يفهمها ويتعلمها الأعاجم والغرب أكثر من العرب، هي اللغة التي يترجم منها وإليها آلاف الكتب ..

ليس غريبا، بل وجود العدو للناجح هي حالة صحية ومنطقية جدا وإلا ما عرف عنه النجاح، فالنجاح هو تخطي العقبات والعراقيل وأعين وألسن الحاسدين والحاقدين، وعند كل عيد للغة العربية يظهر أعداؤها بشكل متوقع، وأشرس في كل مرة، لكن ما يضير البحر أمسى هادئا إن رمى في غلام بحجر، البحر لايزعجه ولا يكدره مجرد قذف صخرة فيه فما بالك بحجر أو حصاة، نفس الشيء بالنسبة للغة العربية التي قال عنها أحمد شوقي هي البحر..

بحر لما تعنيه الكلمة من معنى، فهي اللغة الوحيدة في العالم التي لا تتطور بمعنى أنها ولدت مكتملة جاهزة، على عكس باقي لغات العالم تولد صغيرة وتتطور بمرور الزمن وإضافة كلمات سنويا إلى قواميسها، في اللغة العربية نجد أيضا شيئا عجيبا كون الألفاظ فيها لا تعطي نفس المعنى الدقيق أي أن كل كلمة لها معنى خاص بها، والأعجب أنها لما تترجم إلى اللغات الأخرى نعجز أيضا في إيجاد الكلمة المطابقة لها في المعنى وتبقى مجرد اجتهادات يقوم بها المترجمون..

أمر آخر تنفرد به هذه اللغة كونها تسهل على غير الناطقين بها قواعدها التي يجدها الكثيرون أنها صعبة، حيث وضعت النقاط على الأحرف للأعاجم فقط، لأن الفرد العربي يمكنه قراءتها بسهولة حتى في غياب النقط، نقطة أخرى عجيبة أن اللغة العربية فيها تسعة وعشرون حرفا فقط لكن ينبثق عنها الملايين من المفردات كل مفردة واحدة هي مصدر يمكن الاشتقاق منه، على عكس اللغة الصينية التي تعتبر اللغة الأكثر عددا من حيث الحروف لكن وحسب الدارسين فإن تعلمها أمر غاية في السهولة كون قاموسها اللغوي فقير..

إن واصلنا تعداد معجزات اللغة العربية مقارنة بلغات العالم الأخرى فإنه بلا شك يلزمنها بحث مطول ومفصل وبجهد كبير، فالأمر يشبه المستحيل، لكن الأمر تعدى فقر اللغات الأخرى إلى تطاولهم على اللغة الغربية بالسرقات إن صح التعبير فنجد الفرنسية والانجليزية لها ما يقارب الستة عشر ألفا لكل واحدة منهما مفردات مشتقة أو هي في الأصل تعود للغة العربية.

اللغة العربية لا تحتاج للدفاع ولا تحتاج للحفظ، لأنها محفوظة بتعهد إلهي ..إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون.

سفيان مخناش/كاتب وروائي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى