أهم الأخباررياضة

ميدو: اتفقت مع إيتو لإقصاء الجزائر من أمم أفريقيا 2004!

كشف أحمد حسام ميدو، مهاجم منتخب مصر الأسبق، عن واقعة غريبة قال إنها حدثت في المباراة الختامية للفراعنة بدور المجموعات من كأس أمم أفريقيا 2004، ضد الكاميرون.

وقال ميدو في حوار تليفزيوني عبر قناة أون تايم سبورتس المصرية إن مباراة الكاميرون ومصر كانت في الجولة الأخيرة، وفي المقابل كان منتخب الجزائر يواجه زيمبابوي في التوقيت نفسه بالمجموعة ذاتها.

وأشار ميدو إلى أن الموقف قبل الجولة الأخيرة كان يشهد على تفوق الكاميرون والجزائر برصيد 4 نقاط وخلفهما مصر برصيد 3 نقاط بينما كان منتخب زيمبابوي بلا رصيد.

وصرح ميدو “الشوط الأول من من مباراة مصر والكاميرون انتهى بالتعادل دون أهداف وسألت بينالشوطين عن نتيجة لقاء الجزائر وزيمبابوي فأبلغني الجهاز الفني أن نتيجتها التعادل السلبي أيضا”.

وتابع “نزلت في الشوط الثاني وذهبت للثنائي صامويل إيتو وريجوبرت سونج وطلبت منهما إنهاء المباراة بالتعادل دون أهداف، وبالفعل لم يشهد الشوط الثاني أي تسديدة على المرمى سوى كرة من أحمد بلال، ثار بعدها لاعبو الكاميرون وتحدثوا معي فاحتويت الموقف”.

وزاد ميدو “فوجئت بعد ذلك بأن منتخب الجزائر فاز بمباراة زيمبابوي بنتيجة 4-1، وضمن التأهل، ولم يبلغنا الجهاز الفني، وقابلنا ذلك بحالة حزن شديدة عقب اللقاء”.

وتبدو رواية ميدو غير مطابقة لما حدث، خاصة أن المنتخب المصري وقتها كان بحاجة للفوز على الكاميرون للوصول إلى 6 نقاط من أجل بلوغ ربع النهائي، خاصة أن معيار المواجهات كان يصب لصالح الجزائر وقتها بفضل تفوقه في لقائه ضد مصر بنتيجة 2-1.

واستكمل ميدو حديثه عن بطولة أمم أفريقيا 2004 مؤكدا أنه لم يتدخل على الإطلاق في أي أمور فنية بمنتخب مصر سوى في نقطتين فقط، الأولى كانت المطالبة بإشراك حسام غالي لاعب الوسط أساسيا أمام الكاميرون وهو ما حدث وكان غالي أحد نجوم اللقاء.

وأضاف “النقطة الثانية تمثلت في رفضي اللعب كجناح أيسر لصالح أحمد بلال ووقتها طلبت من محسن صالح المدير الفني لمنتخب مصر البقاء بديلا ومنح الفرصة لطارق السعيد في مركز الجناح الأيسر”.

وأشار إلى أن معسكر منتخب مصر كان مليئا بالانقسامات لدرجة أن نجمين كبيرين رفضا المشاركة في مباراة الكاميرون الأخيرة وانتهى الأمر بخروجنا من دور المجموعات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى