ثقافة

“يوم رائع للموت” في القائمة القصيرة لجائزة الأدب العربي بباريس

للروائـي سميـير قسيـمي

بلغت رواية “يوم رائع للموت” لسمير قسيمي، القائمة القصيرة لجائزة الأدب العربي في نسختها التاسعة (دورة 2021)، والتي يمنحها معهد العالم العربي بباريس ومؤسسة “جان لوك لاغاردير”.

وتتنافس “يوم رائع للموت” القائمة القصيرة، مع 7 أعمال روائية عربية هي: “الأجرام السماوية” ترجمة جوخة الحارثي من عُمان و”نظرية الباذنجان” لـ ليلى بحسين من المغرب، “السيد. ن” لنجوى محمد بركات من لبنان.

وكذا “صمت الآفاق” لبيروق اليزاد من موريتانيا، “الواحة الأخيرة” لشريف مجدولاني من لبنان، “الحالة الحرجة” لمن يسمى ك، لعزيز محمد من السعودية و”تفصيل صغير”، لعدانيا شبلي فلسطين. بحسب ما نشره معهد العالم على موقعه الالكتروني الرسمي.

وتروي “يوم رائع للموت” سيرة حليم بن صادق صحافي يفكر في الانتحار  برمي نفسه من فوق مبنى، وتدور أحداث الرواية في أحياء الجزائر الشعبية، حيث يعيش الفقراء وبسطاء المجتمع.

وصدرت “يوم رائع للموت” بالفرنسية ترجمة لطفي نية عن “البرزخ” ودار “سندباد/ أكت سود “.

وقد صدرت الرواية لأول مرّة عام 2009 عن “الدار العربية للعلوم ناشرون” ببيروت ومنشورات “الاختلاف” بالجزائر.

 كما بلغت القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2010، المعروفة باسم “جائزة بوكر العربية”.

وبحسب المعهد “يأتي اختيار هذه الطبعة التاسعة تكريماً لثروة الأدب العربي العظيمة، من خلال روايات الكتاب الذين يمثلون مختلف دول العالم العربي: الجزائر، السعودية، لبنان، المغرب، موريتانيا، عمان وفلسطين.”

وأنشئت جائزة الأدب العربي عام 2013 ، وهي الجائزة الفرنسية الوحيدة التي تعترف بالإبداع الأدبي العربي.

 وتروج هذه الجائزة (قيمتها المالية 10000 يورو) لعمل أدبي (رواية أو مجموعة قصص قصيرة) لكاتب عربي، ومؤلف عمل مكتوب أو مترجم إلى الفرنسية ونشر بين 1 سبتمبر 2020 و31 أوت 2021.

وفي طبعاتها السابقة توج بالجائزة عددا من الكتاب العرب مثل جبور الدويهي (لبنان) في عام 2013، محمد الفخراني (مصر) في عام 2014، محمد حسن علوان (المملكة العربية السعودية). عام 2015.

 إضافة إلى إنعام كجهجي (العراق) عام 2016، سنان أنطون (العراق) عام 2017، عمر روبير هاملتون (مصر) عام 2018 ومحمد عبد النبي من مصر في 2019 وتوجت الجائزة في آخر دورة لها العام الماضي عبد العزيز بركة ساكن من السودان.

حسان مرابط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى